ما هي الرياح العالمية وما هي أنواع الرياح؟ فالرياح من الظواهر الطبيعية الهامة التي يُمكن الشعور بها لا رؤيتها، كما أنها تؤثر جليًّا في النظام المناخي برمته، علاوةً على أن لها أنواع حسب دورها واتجاهها، وهي في معناها المبسط انتقال الهواء من الضغط الجوي الأعلى إلى الأكثر انخفاضًا.

ما هي الرياح العالمية

الرياح العالمية أو رياح الكواكب عبارة عن كتل هوائية كبيرة تتكون أساسًا نتيجة دوران الأرض وشكل الأرض وقوة تسخين الشمس.. ناتجة عن مزيج من أحزمة الضغط، وبشكل عام، يتم تسمية الرياح بناءً على الاتجاه الذي تتدفق فيه، وبالتالي تهب الرياح العالمية أو الكوكبية من أحزمة الضغط العالي إلى أحزمة الضغط المنخفض.

حيث إنها تهب على مساحات كبيرة من الكرة الأرضية (عبر القارات والمحيطات) في نفس الاتجاه طوال العام، وبصرف النظر عن الرياح العالمية، هناك أنواع أخرى من الرياح تحدث في أماكن معينة مثل الرياح الموسمية والرياح المؤقتة والرياح المحلية.

يتسبب السطح المنحني للأرض في تلقي بعض أجزاء الأرض لأشعة الشمس بشكل مباشر أكثر من الأجزاء الأخرى، فعلى سبيل المثال، تشرق الشمس بشكل مباشر على السطح عند خط الاستواء أكثر من سطوعها عند القطبين.

عندما يرتفع الهواء الأكثر دفئًا فوق خط الاستواء، يندفع الهواء البارد القادم من القطبين نحو خط الاستواء ليحل محله، على أن ينتج هذا التبادل المستمر للهواء الدافئ والبارد الذي يحدث بين خط الاستواء والقطبين رياح عالمية.

يتسبب دوران الأرض في انحراف اتجاه الرياح قليلًا نحو اليمين في نصف الكرة الشمالي ونحو اليسار في نصف الكرة الجنوبي.. ومع ذلك، تدفع الرياح العالمية الكتل الهوائية حول الأرض وتحدث تغيرات في الطقس، من هنا نستنتج أسباب الرياح العالمية:

  • دوران الأرض.
  • توزيع القارات والمحيطات.
  • تسخين غير متساوٍ للأتربة مما يسبب اختلافات في الضغط.
  • الاختلافات في الضغط الجوي.

ما هي أنواع الرياح

في الشق الثاني من سؤال ما هي الرياح العالمية وما هي أنواع الرياح نشير إلى أنواع الرياح كل على حدا فيما يلي:

1- الرياح التجارية (نطاق التقارب بين المدارين)

في حديثنا عن إجابة سؤال ما هي الرياح العالمية وما هي أنواع الرياح نذكر أن الرياح التجارية هي النمط السائد للرياح السطحية الشرقية الموجودة في الاتجاه نحو سطح الأرض، هذه رياح ثابتة عالية الضغط تهب من 300 شمالًا وجنوبًا وتقريبًا نحو حزام الضغط المنخفض الاستوائي.

هي رياح متوقعة للغاية، وقد سميت كذلك بسبب استخدامها المبكر من قبل البحارة الذين اعتمدوا فقط على الرياح لتمكينهم من إنشاء طرق سريعة وموثوقة عبر المحيط الأطلسي الشاسع، ثم المحيط الهادئ لاحقًا.

تتشكل الرياح التجارية عندما تسقط أشعة الشمس عموديًا فوق المنطقة الاستوائية، وفي هذه الحالة يصبح الهواء ساخنًا ويصعد، ونظرًا لأن الضغط أقل تصاعديًا، فإن الهواء الصاعد يحصل على مساحة للتمدد، وبالتالي يصبح الهواء باردًا وكثيفًا جدًا.

لا يمكن أن ينزل الهواء البارد مباشرة بسبب الهواء الدافئ في الأسفل، ونتيجة لذلك يتحرك الهواء باتجاه الشمال والجنوب عبر الغلاف الجوي العلوي، عند التحرك حتى 300 خط عرض، يجد جزء من هذا الهواء طريقه للنزول وينفث باتجاه أحزمة الضغط المنخفض الاستوائية.

تُعرف الرياح التجارية لنصف الكرة الشمالي باسم الرياح التجارية الشمالية الشرقية ورياح النصف الجنوبي من الكرة الأرضية باسم الرياح التجارية الجنوبية الشرقية، وتظهر بعض خصائص الرياح التجارية في:

  • أن السماء تظل صافية.
  • الطقس يبدو حارًا وجافًا.
  • تنشأ في مناطق الضغط العالي.

تعمل الرياح التجارية كتدفق هائل للأعاصير المدارية التي تتكون فوق محيطات العالم، كما تعمل أيضًا على توجيه الغبار الأفريقي باتجاه الغرب عبر المحيط الأطلسي لخلق غروب ضبابي لغروب الشمس في منطقة البحر الكاريبي، وكذلك أجزاء من جنوب شرق أمريكا الشمالية.

2- الرياح الغربية

هذه هي الرياح السائدة التي تهب من أحزمة الضغط العالي شبه الاستوائية باتجاه أحزمة الضغط المنخفض شبه القطبية بين المناطق الاستوائية والدائرة القطبية الشمالية أو الدائرة القطبية الجنوبية.

تعتبر أكثر تنوعًا نسبيًا من الرياح التجارية في الاتجاه والشدة، على أن هناك المزيد من الهبات المتكررة للكتل الهوائية القطبية جنبًا إلى جنب مع الأعاصير المتحركة والأعاصير المضادة.

تكون المناطق الغربية أقوى وثابتة في البرد وفي نصف الكرة الجنوبي حيث توجد مساحة أقل من الأرض لإبطاء التدفق، أما في نصف الكرة الجنوبي تغطي المسطحات المائية أقصى مساحة، وبالتالي يمكن أن تتحرك الرياح الغربية دون انقطاع.

في نصف الكرة الشمالي، تهب الرياح من الجنوب الغربي وفي نصف الكرة الجنوبي من الشمال الغربي، حيث تصل سرعة الغرب إلى أعلى ما بين 400 إلى 470 خط عرض جنوبيًا.

3- الرياح القطبية

تنشأ في القطب الشمالي والقطب الجنوبي للكرة الأرضية، وهي تعتبر رياح جافة وباردة، أما عن موضعها فهو أعلى خطوط العرض، وبينها وبين خط الاستواء مسافة كبيرة، حيث تنشأ في المناطق القطبية تحديدًا في خط عرض 60-90 درجة.

4- الرياح المدارية

نوع من أنواع الرياح العالمية تنشئ في المناطق الشرقية، على أن اتجاهها يكون إلى الغرب نظرًا لدوران الأرض، أما عن مكان نشأتها تحديدًا فهو بين خطوط العرض 0 إلى 30، فيصبح الهواء دافئًا عندما يرتفع إلى خط الاستواء، ويصبح باردًا عندما يبتعد عنه.

5- الرياح الموسمية

استكمالًا للحديث عن إجابة سؤال ما هي الرياح العالمية وما هي أنواع الرياح نذكر أن الرياح الموسمية سُميت بهذا الاسم لأنها تهب في فصلي الصيف والشتاء، فتتميز بتغيير اتجاهاتها وتظهر بين المدارين.. لتكون هناك رياح موسمية صيفية ورياح موسمية شتوية.

6- الرياح المحلية

فهي ذات المدة القصيرة الناتجة عن تنوع مناطق الضغط الجوي، فتتشكل الرياح في مساحات صغيرة وتهب وسرعان ما تنجلي، هذا يعزي إلى بعض العوامل الطبيعية كالتضاريس، من هنا تختلف عن سابقتها في كونها تهب لفترات متقطعة فهي ليست شاملة كالموسمية ولا ترتبط بموسم بعينه إنما تهب في أوقات متفرقة.

كذلك في حديثنا عن إجابة سؤال ما هي الرياح العالمية وما هي أنواع الرياح نذكر أن هناك نوع آخر وهو الرياح اليومية، التي تحدث خلال يوم واحد فقط، على وتيرة غير متقطعة، إنما بشكل منتظم.

آثار الرياح العالمية

ترتبط العديد من التأثيرات بالرياح العاتية، وتعتمد على حجم السرعة والضغط، وفيما يلي بعض من تلك التأثيرات:

  • عندما تهب الرياح من أحزمة الضغط العالي باتجاه أحزمة الضغط المنخفض، عادة ما يتأثر مناخ الأماكن الواقعة على طول مساراتها.
  • تؤدي حركة الرياح إلى تغيرات في درجات الحرارة والرطوبة، هذا ما يحدد نوع هطول الأمطار الذي قد يحدث.
  • الرياح عامل رئيسي يؤثر على الطقس والمناخ، حيث تحمل الرياح الحرارة والرطوبة والملوثات وحبوب اللقاح من مكان إلى آخر.
  • أحد الأسباب الرئيسية للتعرية هي الرياح، حيث يمكن للرياح أن تنقل جزيئات الصخور الصغيرة أو شظايا التربة من مكان إلى آخر.. الأمر الذي يمكن أن يحدث في المناطق القاحلة حيث يوجد القليل من الغطاء النباتي أو لا يوجد من الأساس، وأحيانًا في المناطق الجافة حيث لا تهطل الأمطار بشكل كافٍ لدعم نمو الغطاء النباتي.
  • سرعة الرياح الشديدة التي تتراوح من 25 ميل في الساعة (40 كم / ساعة) إلى 40 ميل في الساعة (64 كم / ساعة) يمكن أن تسبب أضرارًا جسيمة لشتلات النبات لأنها تمزق الخلايا النباتية، مما يجعلها عرضة للتبخر والجفاف.
  • يمكن أن تؤدي سرعات الرياح إلى انقطاع التيار الكهربائي بسبب تعطيل فروع الأشجار لتدفق الطاقة عبر خطوط الكهرباء.
  • الأنواع المختلفة من الأشجار خاصة تلك ذات الجذور الضحلة أكثر عرضة للاقتلاع أثناء سرعة الرياح العالية جدًا.
  • تتأثر الحيوانات مثل الأغنام والماشية ببرد الرياح الناجم عن مزيج من الرياح ودرجات الحرارة الباردة.

لطالما كانت الرياح مصدرًا للطاقة لسنوات عديدة، فقد تم استخدامها لدفع السفن حول العالم، وفي عصرنا الحالي يتم استخدام طاقة الرياح لتوليد الكهرباء لكل من الاستخدامات الصناعية والمنزلية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بحث عن التفكير الناقد 2022 – 1443